صَغِيراً كُنتً أستعجِل الأيَّآم كَي أكبُر ؛ و الآن أرتجي الأيَّآم أن تُعِيدُنِي حَيث طُفُولتِي ، وتَنسآنِي هُنآك