إنتهت المسرحية بفصولها ألأربع كل فصل بــ 3 ثلاث مشاهد

مشهد خريفي تناثرت فيه قمم ىعض الأهرامات التي عمرت ,إلا أن اثارها ستبقى لترمم من جديد .

مشهد شتوي غرقنا فيه في طوفان الأدمع ,التي ذرفتها دموع الأرامل و واليتامى.وسمعنا صوت رعود المدافع

والرشاشات

مشهد ربيعي إحْمَرَ ليس بألوان ورود النعمان وورود الحب ,بل بدماء الأبرياء والأتقياء

ربيع فاحت فيه روائح الجثث في ميادين التحرير التي عصفت بها رياج التغيير .

ومشهد الصيف مشهد تعرينا فيه ليس على شطئان البحر لنستجم ونستحم , بل تعرت فيه ضمائر ولم تستحي

ففعلت ما شاءت.

مسرحية تم عرضها في أمصارنا وأقطارنا ,كنا نحن من ألفناها ,من مثلها و من شاهدها

ذرفنا فيها دموعا لا ندري إما من فرط الفرحة أو من شدة الحزن.

فكيف ستكون المسرحية القادمة ومن هم أبطالها ؟

في اي قطر ستقام مسرحية هذا العام ؟

إلى اللقاء في سيناريو آخر