إننا أصبحنا نعيش بالتقسيط ,ولا ندري إن كان تقسيطا مريحا أو ممل فقد أصبحت حياتنا مجزأة,و مقسطة.

نحياها موزعين إلى طبقات غير متساوية لكن لها نفس النهاية.

نعامل بالتنقيط ونعالج بالتقطير ,ونحاسب على التقصير .

أمالنا فيها بحاجة إلى تسطير .مطالبون بالتوقير لمن لا يحسنون كلاما غير التنعط والشخير .

نعيش بما جادوا به علينا وليس بوسعنا التوفير

رمضان بوشارب